اعتبر رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس انه يتم اعتماد لغة «العنف الاقتصادي» اضافة الى ما يتم تداوله عن العنف العسكري والسياسي والاسري في القاموس اللبناني.

والعنف الاقتصادي يتعرض له اليوم القطاع التجاري والمستهلكين من خلال تدابير الحمائية العشوائية التي لم توثق بأي دراسات علمية وستقع على التجار والمستهلكين «خبط عشواء».

وقد جاء هذا الوصف لشماس اثر التهجم المتكرر من قبل وزير الصناعة على القطاع التجاري.