أشعلت صورة نصب تذكاري للرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الضفة الغربية، ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، انضم إليها المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أوفير جندلمان.

وأقيم النصب التذكاري لصدام حسين في محافظة قلقيلية بالضفة الغربية في العام 2017، أعادت نشر صورته الأكاديمية والناشطة الكويتية شيخة الجاسم قائلة: "إن صدام حسين غزا دولة جارة له، خان الأمانة، روع وسفك الدماء واغتصب ونهب ودمر، ثم حرق آبار النفط الكويتية قبل أن يفر مهزوما".

وتابعت: "بثت مشاهد محاكمته وإعدامه للعالم أجمع، ثم يزاح الستار عن نصب تذكاري له بالضفة الغربية!"، وتابعت بالقول ساخرة: "والنكتة تسميته سيد شهداء العصر".


وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، مع تجدد الجدل حول النصب التذكاري على وسائل التواصل الاجتماعي، إن "الفلسطينيين دعموا احتلال الكويت من قبل صدام ولم يكترثوا إطلاقا بالمعاناة التي عاشها الكويتيون نتيجة الاحتلال العراقي الغاشم. إقامة نصب تذكاري رسمي من قبل السلطة الفلسطينية لصدام حسين (بأموال كويتية؟) تكشف الحقيقة".


ولاقت تغريدة الجاسم تفاعلا واسعا على "تويتر"، بين من دافع عن وجود النصب التذكاري، ومن رآه ترسيخا للاستبداد في نفوس العرب حتى إن غاب الطغاة.

المصدر: سكاي نيوز