غرد وزير المال علي حسن خليل على حسابه في "تويتر" موضحا مجريات المخصصات العائدة للجمعيات، قائلاً: "يهمني الإشارة إلى أن المشكلة الأساسية في تنفيذ العقود المشتركة مع الجمعيات في وزارة الشؤون ان توقيعها تم مع نهاية 2018، في وقت من المفروض توقيعها في الشهر الأول من السنة للسير بالتصفيات ودفعها دوريا".


وأضاف: "لقد قامت وزارة المال بعد السير بالإجراءات بدفع الفصلين الأول والثاني، وأما الفصل الثالث والرابع فقد تم تدوير المبالغ المخصصة لهما نتيجة التأخير الذي حصل".


وقال: "لقد تابعت هذا الملف لإنجازه وتأمين المبالغ اللازمة وفق توافر السيولة، وسيتم تحويلها خلال اليومين المقبلين للجمعيات المعنية ومنها سيزوبيل".


وأضاف خليل: "في مداخلة في لجنة المال اليوم ركزت على أحقية مطالب الجمعيات التي تغطي حاجات أساسية لذوي الاحتياجات الخاصة في غياب مراكز حكومية متخصصة والالتزام بما تم الاتفاق عليه في مجلس الوزراء لجهة تحديد المستفيدين من الجمعيات التي لا تقوم بواجباتها وفق التقييم العلمي لإلغاء عقودها أو استفادتها".


وقال "اني اليوم أشدد على ضرورة إنجاز عقود 2019 حتى لا تتكرر مشكلة التأخير في دفع المستحقات، وهي التي لم توقع لتاريخه".