وجّهت إيران إنتقادات للدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي لعام 2015 بسبب تقاعسها عن إنقاذ الاتفاق بعد انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منه العام الماضي ومعاودة فرض العقوبات على طهران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي: "حتى الآن لم نشهد تحركات عملية وملموسة من الأوروبيين لضمان مصالح إيران... طهران لن تبحث أي قضية خارج نطاق الاتفاق النووي"، بحسب التلفزيون الرسمي.

وقال موسوي: "الاتحاد الأوروبي ليس في موقف يؤهله لطرح أسئلة عن قضايا إيران بخلاف الاتفاق النووي".

وتحاول الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق، بحسب تصريحات مسؤوليها، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، إنقاذ الإتفاق لكنها تشاطر الولايات المتحدة مخاوفها من تطوير الصواريخ الباليستية في إيران وأنشطة نظام الملالي في المنطقة.

المصدر: سكاي نيوز