أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن العالم يمر بمرحلة خطيرة، وأنه من الهام البحث عن بدائل للمواجهة المتزايدة، فيما قال الكرملين إنه مضطر للرد على كل ما يقوّض الاستقرار العالمي.

وأضاف الرئيس بوتين في تحية وجهها للمشاركين والضيوف والخبراء العلميين في منتدى "قراءات بريماكوف"، نشرت على موقع الكرملين: "ان العالم يمر في مرحلة خطرة، ومن المهم البحث عن بدائل للمواجهة المتزايدة وابتداع حلول بناءة للمشاكل العالمية الملحة".

وأشار الرئيس الروسي إلى حقيقة أن موضوع القراءة الخامسة لفكر بريماكوف يغطي مجموعة واسعة من القضايا الموضعية المتعلقة بالمخاطر المتزايدة للأمن والاستقرار الدوليين، وتدهور نظام الحد من الأسلحة ، وأزمة نموذج العولمة الحالي، وإساءة استخدام التدابير الحمائية.

وتابع أنه "لقد وصل العالم بالفعل إلى نقطة خطرة، والعلاقات الدولية آخذة في التقلص. من المهم البحث عن حلول وبدائل حقيقية قابلة للتطبيق للمواجهة المتنامية والدفع الفظ والأناني من جانب بعض البلدان لمصالحها السياسية والاقتصادية وخاصة من خلال العقوبات والحروب التجارية، وهناك حاجة ملحة لحلول بنّاءة للمشاكل الإقليمية والعالمية... أنا متأكد من أن المناقشات ستكون مفيدة للغاية في هذا الصدد".

وأعلن يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي أن موسكو مضطرة للرد على الخطوات التي تقوض الاستقرار الاستراتيجي، وهي لن تسمح بأن تظل البلاد بلا حماية.

وأضاف في منتدى "قراءات بريماكوف": "يبدو لي أن كل شخص في هذه القاعة يعتقد أن ما نحتاجه الآن ليس تدمير العناصر المتبقية من الاستقرار الاستراتيجي والردع، بل على العكس، الحفاظ على أنظمة نزع السلاح وتعزيزها. روسيا مجبرة باستمرار على الاستجابة والرد على الخطوات المذكورة".

المصدر: روسيا اليوم