في شهر آب من العام 2018 ، حصل اللقاء الاول بين المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم والموقوف في السجون الايرانية نزار زكا منذ العام 2015 ، والموقوف دانته المحاكم الايرانية بتهمة التآمر على الامن الوطني الايراني، والموقوف زكا يحمل بالاضافة الى الجنسية اللبنانية الجنسية الاميركية ولديه اربعة تخصصات في المجال الالكتروني والاتصالات، تم توقيفه في طهران ووجهت له التهم بالتآمر على الامن الوطني الايراني، وصدر الحكم بسجنة لمدة 15 سنة، وفي شباط 2018 اصابت السجين نزار زكا الدهشة في طهران عندما فتح باب سجنه وجيء به الى مكتب ضابط كبير ايراني، حيث كان اللواء عباس ابراهيم جالسا في مكتب الضابط الايراني الكبير، فصافح اللواء ابراهيم المسجون نزار زكا وسأله عن «وضعه واحواله وصحته»، فأجابه زكا «انا بحالة جيدة » ثم سأل المسجون زكا اللواء ابراهيم «هل ستأخذني معك الى بيروت؟» فأجابه اللواء ابراهيم «في المرة المقبلة سأصطحبك الى بيروت». علما ان اللواء عباس ابراهيم اجتمع اكثر من مرة في بيروت بعائلة الموقوف نزار زكا التي وضعت القضية في عهدة اللواء ابراهيم. وبعدها تقريبا بحوالى سنة كان اللواء عباس ابراهيم يتابع خلالها قضية المسجون نزار زكا في السجون الايرانية ويتواصل مع المسؤولين الايرانيين في طهران، وفي الوقت ذاته كان اللواء ابراهيم يطلع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على وضع المسجون نزار زكا، وارسل رئيس الجمهورية ميشال عون رسالة الى القيادة الايرانية للافراج عن المسجون زكا وكان اللواء ابراهيم قد اطلع الرئيس عون ان السلطات الايرانية باتت موافقة على الافراج عن الموقوف زكا.

ويوم الاثنين الماضي وصل الى ايران اللواء عباس ابراهيم واجتمع بكبار المسؤولين في القيادة الايرانية، وكانت رسالة الرئيس عون قد وصلت الى الرئىس الايراني حسن روحاني، وحصلت اجتماعات بين اللواء عباس ابراهيم والمسجون زكا، وطمأنه مدير الامن العام ان الامور باتت في خواتيمها وستنفرج. وهكذا، فإن موعد عودة السجين زكا الى بيروت بات قريباً جدا حيث سيقوم اللواء ابراهيم بإحضار زكا في طائرة خاصة من طهران الى بيروت اواخر الاسبوع الحالي. وعلى ابعد تقدير وحسب المعلومات، فإن يوم الاثنين القادم سيطلق سراح زكا ويعود الى لبنان، اي بعد ثلاثة الى اربعة ايام.

الافراج عن المسجون نزار زكا من السجون الايرانية، طبعا جاء نتيجة جهود واتصالات قام بها اللواء عباس ابراهيم وتكللت برسالة فخامة رئىس الجمهورية العماد ميشال عون الى القيادة الايرانية، لكن مدير عام الامن العام استطاع القيام بهذا الانجاز الكبير لأنه بقي على تواصل مع المسؤولين الايرانيين ومع زكا وعائلته منذ عام 2018 حتى هذه الساعة، وكان يطلع فخامة رئيس الجمهورية على كل التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع والتي توجت بإرسال رسالة الرئيس عون وقيام اللواء ابراهيم بزيارة طهران حيث قضى فيها تسعة ايام وسيعود بالمسجون زكا، وهي حالة منفردة واستثنائىة قيام السلطات الايرانية بالإفراج عن مسجون محكوم بخمس عشرة سنة ومتهم بالتآمر على الأمن الوطني الايراني.