قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، تعليقا على الأزمة بين أمريكا وشركة "هواوي" الصينية: "يحاولون بشكل غير مسبوق إخراج هواوي من السوق، وهذه بداية حرب تكنولوجية جديدة".

وقال بوتين في منتدى الاقتصادي الدولي: "الوضع المحيط بشركة هواوي، على سبيل المثال، يحاولون ليس فقط مضايقتها، ولكن أيضًا إخراجها من السوق العالمية بشكل غير مسبوق. في بعض الأوساط يُطلق على ما يحدث أول حرب تكنولوجية في العصر الرقمي".

وتتهم الولايات المتحدة "هواوي" بالتجسس وخرق العقوبات التجارية المفروضة على إيران وسرقة الملكية الفكرية. وتشكك هواوي في كل الاتهامات الموجهة.

وحثت واشنطن حلفاءها على عدم استخدام تكنولوجيا هواوي لبناء الجيل الخامس من شبكات الاتصالات بسبب مخاوف من أن تكون أداة تستخدمها الصين للتجسس.

وواجهت "هواوي" مؤخرا إجراءات تقييدية ورقابية فرض معظمها من جانب دول غربية. ففي منتصف آب/أغسطس الماضي، سنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تشريعا يحظر على المؤسسات الحكومية اعتماد خدمات هواوي، و "زد تي إي"، وشركات صينية أخرى بعد حظر الجيش الأميركي بيع منتجات الشركة من الهواتف النقالة بدعوى تعريضها أفراد الجيش، ومعلوماتهم، ومهماتهم للخطر.