حذّر العديد من الدراسات الحديثة من تأثير الهاتف على الحياة الزوجية. وأشارت نتائج الدراسات إلى أن الهواتف تؤدي إلى رضى أقل في العلاقة، والشعور بالتجاهل، لهذا أنت بحاجة إلى معرفة العلامات التي تدل إلى أن هاتفك يدمّر حياتك الزوجية.

1- لا تنصتين إلى زوجك بسبب الهاتف

إذا لاحظتِ أنكِ تلتقطين الهاتف وتركزين نظرك عليه بينما يتحدّث إليكِ زوجك، وتكتفين أنتِ في المقابل ببعض الهمهمة ولا تنصتين إلى ما يقوله باهتمام، فربما أنتِ بحاجة إلى أخذ القرار بشأن وجود هاتفك أثناء محادثاتك مع زوجك.

2- لديكما "عادات" مختلفة

قد تختلفين مع شريكك في نمط استخدام الهاتف، إذا كان أحدكما يحمل الهاتف باستمرار، بينما لا يستخدمه الآخر إلا في أوقات محدودة، وبالتالي تندلع الخلافات بسبب أن أحدكما لا يجيب على اتصالات ورسائل الآخر، أو أن أحدكما يطارد الآخر طول الوقت بمحاولات التواصل عبر الهاتف، والحل هنا هو الاتفاق على أوقات التواصل عبر الهاتف التي تناسب الطرفين.

3- تنشرين كل لحظاتكما الرومانسية على وسائل التواصل الاجتماعي

باتت وسائل التواصل تهيمن على كل تفاصيل الأجيال الحديثة، وهو ما دفع البعض إلى أن يستمد السعادة من نشر لحظاته الرومانسية مع شريك حياته. وهذا يعني تركيز الشخص على المواد التي سينشرها، وبالتالي تضيع متعته الحقيقية باللحظات الواقعية.