لا شكّ بأن فئة كبيرة جداً من النساء مررن بأيام عصيبة أدت بهن للشعور بالإكتئاب في بعض الأحيان، وعليك أن تعلمي أنه عندما يعود هذا الشعور من فترة لأخرى ليخضك نفسياً ويقلق نفسك وسعادتك،لا بدّ من التفكير جدياً بكيفية علاجه والتخلص منه قبل أن يسيطر عليك ويسبب في أوجاع نفسية تؤثر سلباً على حياتك وسعادتك.

التكلم مع أحد وعدم الإنزواء: يحصل أن تشعري فجأة بنوبات من القلق والخوف ما يؤثر على صحتك النفسية والجسدية وحياتك اليومية. لذلك ينصح بالبدء بالتّعرق والشعور بالخوف أو الهلع ، أن تقصدي أحد الأصدقاء المقربين وتتكلمين معه إما في هذا لموضوع بالذّات في مواضيع ـأخرى تعيدك الى واقعك اليومي.

شرب المياه الباردة والتفكير بالمهام المتبقية ليومك: يجب اللجوء لى شرب كمية كافية من المياه الباردة، التي تُنعش الجسم مهما كان متعباً من نثم التفكير بمهمامك اليومية المتبقية. أي ضعي هدفا لما تبقى من النهار وباشرب بالعمل لأجله.

كتابة ما تشعرين به ورميه لاحقاً: يمكنك أيضا كتابة ما تشعرين به على ورقة بيضاء، عبري قدر الإمكان عن مشاعرك ومخاوفك ثم تخلصي من كتاباتك إما عبر حرق الورقة أو رميها، أو يمكنك الإحتفاظ بها لمناقشة ما كتبته مع طبيبك النفسي ، وهذه الطريقة في الأفضل لأن بذلك تساعدين مشاعرك الباطنية واللاواعية لأن تصبح واعية وبالتالي لأن تختفي.

تأجيل الشعور الى يوم آخر: هي طريقة معتمدة كثيراً، ويُنصح باتباعها للتخلص من تلك المشاعر السلبية. فيكفي فور الشعور بها الإنتقال الى استبدال أفكارك ومشاعرك السلبية بأخرى إيجابية وتأجيل هذا الشعور البشع الى يوم آخر. رددي بيك وبين نفسك عبارة:" سأترك هذه المشاعر السّلبية ليوم آخر.

الوقوف أمام المرآة وترداد عبارة "أنا أستطيع": من المهم جداً أن تقفي دائماً أمام المرآة وتردّدي العبارات التالية بثقة تامة ،" أنا أستطيع" وفكري عندما تقولينها أنك تستطيعين أن تقرري سعادتك. "أنا أستحق"، وفكري عندما تقولينها بأنك تستحقين فعلاً لكل ما فيك من صفات جميلة أن تكوني سعيدة. "أنا أؤمن" وهنا فكري بأن الإيمان بالله يمنحك دائماً الشعور بالأمان والسّعادة المطلقة فبقوة منه تكونين قادرة على كل شيء

المصدر: ياسمينا