تعد إزالة الشعر عملية مزعجة ومؤلمة، لأنّها قد تتسبب في تهيج والتهاب البشرة والإصابة بجروح ونمو الشعر إلى ‫الداخل. ويمكن تجنب هذه المشاكل من خلال التحضير الصحيح للبشرة قبل ‫إزالة الشعر والعناية الجيّدة بها بعد إزالته.

وأكّد طبيب الأمراض الجلدية الألماني كريستوف ليبيش أهمية ‫التحضير السليم للبشرة قبل إزالة الشعر، لتجنب المشاكل والمتاعب ‫المحتملة، حيث ينبغي غسل البشرة وتجفيفها جيداً.


‫ومن الأفضل إزالة الشعر بعد الإستحمام، حيث يقوم الإستحمام بفتح ‫المسام، وبالتالي يمكن إزالة الشعر بشكل أسهل. ويراعى عدم استخدام "جل" استحمام أو إضافات استحمام تحتوي على زيوت، كما ‫لا يجوز الاستحمام لمدة طويلة، لئلا تترقق البشرة بشكل زائد على الحد. ‫وتساعد رغوة الحلاقة في انزلاق ماكينة الحلاقة بسهولة ونعومة، ما يحد ‫من الإصابة بجروح صغيرة. وتتم إزالة الشعر عكس اتجاه نمو الشعر.

العناية الجيدة

‫‫وأكد ليبيش أهمية العناية الجيدة بالبشرة بعد إزالة الشعر، حيث ‫ينبغي تهدئة البشرة باستخدام بلسم ذي تأثير مبرد ومرطب. كما يمكن ‫استخدام مكعبات الثلج أو الكمادات الباردة.

‫ومن الضروري أيضاً عدم استعمال مزيلات العرق أو أي مستحضرات تحتوي على ‫الكحول أو مواد عطرية، تجنباً لتهيج البشرة. وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي ‫عدم ارتداء ملابس ضيقة خلال الساعات الأولى بعد إزالة الشعر. وبشكل عام يُفضل إزالة الشعر ليلا، ليكون أمام البشرة متسع من الوقت ‫للاستشفاء.

طرق عدة

من جانبها، ‫قالت خبيرة التجميل الألمانية بيرجيت هوبر إن هناك طرقا عدة لإزالة شعر ‫الساقين أو شعر العانة أو الشعر تحت الإبطين، ألا وهي: ماكينة الحلاقة ‫العادية وماكينة الحلاقة الكهربائية والشمع وكريمات إزالة الشعر.

وأضافت هوبر أن شفرة ماكينة الحلاقة العادية قد تتسبب في الإصابة بجروح ‫صغيرة، تؤدي بدورها إلى نمو الشعر إلى الداخل. ولفتت إلى أنّ استخدام الكريمات لإزالة الشعر بشكل كيميائي، تعد طريقة ‫عنيفة. أما الطرق الأخرى مثل ماكينة الحلاقة الكهربائية والشمع فتتيح ‫إمكانية التمتع ببشرة ملساء لأسابيع عدة. ومع الإستخدام المتكرر لماكينة ‫الحلاقة الكهربائية ينمو الشعر بشكل أقل كثافة، كما أنه يكون أكثر رقة.