يُعد سرطان الثدي ثاني أكبر سبب لوفاة النساء في العالم، لهذا فالعلماء في حالة بحث دائم عن علاج فعّال ضد هذا المرض القاتل. ومؤخراً صدرت دراسة أميركية جديدة تحمل بشرى جديدة للمصابات بسرطان الثدي.

نُشرت الدراسة في المجلة الطبية "نيو إنغلند جورنال أوف ميديسين"، وأُعلنت نتائجها في المؤتمر السنوي للرابطة الأميركية لعلم الأورام في شيكاغو، والتي أشارت إلى التوصل إلى تركيبة جديدة من الأدوية من شأنها تعزيز فرص نجاة المصابات بسرطان الثدي بأكثر من 50%، وجرت تسميته بعقار "ريبوسكليب".

وأكد الباحثون أن 70% من النساء اللواتي تناولن عقار "ريبوسكليب" بالإضافة إلى العلاج الهرموني، لا زلن على قيد الحياة بعد ثلاث سنوات ونصف من بدء العلاج، بينما انخفض معدل النجاة إلى 46% فقط بالنسبة إلى النساء اللائي خضعن للعلاج الهرموني فقط.

وتقوم فكرة عقار "ريبوسكليب" على إيقاف انقسام الخلايا السرطانية وانتشارها، وذلك عبر تعطيل عمل البروتينات المسؤولة عن انقسامها وانتشارها.


المصدر: نواعم