قامت نساء يابانيات، أمس الاثنين، بتقديم عريضة إلى الحكومة للاحتجاج على إلزامهن انتعال الكعب العالي كأحد الشروط التي تفرضها الشركات على الموظفات.

وقد أطلقت حملة كوتو، وهي لعب على كلمتي "كوتسو" التي تعني أحذية و"كوتسوو" التي تعني الألم باليابانية، الممثلة والكاتبة يومي إيشيكاوا. وهي حظيت بتأييد حوالي 19 ألف شخص على الإنترنت.

وأوضح المشاركون في هذه الحملة أن انتعال الكعب العالي يعتبر شبه إجباري عند البحث عن عمل أو العمل في العديد من الشركات اليابانية.

وقالت إيشيكاوا للصحافيين بعد لقائها مسؤولين في وزارة العمل "قدمنا اليوم عريضة للمطالبة باعتماد قوانين تحظر على أصحاب العمل إجبار النساء على انتعال الكعب العالي باعتباره شكلا من أشكال التمييز".

وأضافت أنها التقت "امرأة مسؤولة في الوزارة بدت متعاطفة مع قضيتنا، وأخبرتنا أنها المرة الأولى التي يتردد فيها صدى هذه المطالبات في الوزارة"، موضحةً "إنها الخطوة الأولى نحو تحقيق هدفنا".

وكانت إيشيكاوا كتبت تغريدة على "تويتر" في وقت سابق من هذا العام اشتكت فيها من اشتراط انتعال الكعب العالي للعمل في أحد الفنادق، انتشرت على نطاق واسع، ما دفعها إلى إطلاق الحملة.

وقالت إيشيكاوا: "بما أنني أدركت أن الكثير من الأشخاص يواجهون المشكلة نفسها، قررت إطلاق الحملة".

وأشار بعض النشطاء على الإنترنت إلى أن الكعب العالي يشبه ممارسة ربط الأقدام التي كانت سائدة قبل عقود، لكن بشكل حديث.

يذكر أنه في العام 2017، منعت مقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية الشركات من إجبار الموظفات على انتعال الكعب العالي، ووصفت هذه الممارسة بأنها خطرة وتمييزية.

وفي العام 2015، اعتذر مدير مهرجان كان السينمائي بعد اندلاع جدل حول منع نساء من الوصول إلى السجادة الحمراء لعدم انتعالهن الكعب العالي.

المصدر: العربية