وجبات خفيفة بدرهم واحد، على غرار السمبوسك المقلية والباكورة التي يبيعها إسماعيل موسى، دائما ما تجد من يستمتع بنكهتها في مجتمع متنوع أغلبه من المهاجرين في دبي بدولة الإمارات لا سيما خلال شهر رمضان.

ويقع محل موسى في حي القوز بدبي وعادة ما يغير نشاطه خلال شهر الصوم لتقديم وجبات خفيفة وصغيرة مقلية ورخيصة تناسب الشهر.

وقال صاحب محل بيت الشاي وهو يقف في مطبخه حيث تُقلى ألوف من قطع السمبوسك خلال فترة عمله التي تستمر 12 ساعة يوميا خلال رمضان من الرابعة عصرا حتى الرابعة فجرا "عشان نعمل فائدة في الآخرة كمان. لازم يكون في مساعدة للناس صح؟ مش بس يعني ياخد المصاري لكن خلي كمان فيه مساعدة للناس. فيه ناس مساكين، فيه ناس ما فيه مصاري. لازم الفطار يكون فيه مساعدة". وفقا لـ"رويترز".

ويتوافد سكان من الطبقة الوسطى بدبي على محل موسى قبل غروب الشمس مباشرة للحصول على مأكولاته الخفيفة الشهية في رمضان.

وقال زبون للمحل إنه مع وجود 20 درهم فقط (5.44 دولار)، يمكن لجميع أفراد الأسرة الاستمتاع بوجبات خفيفة لذيذة يتم تقديمها قبل الصحن الرئيسي على الإفطار.

وأضاف سعد غُريبة "الوجبات الخفيفة اللي تكون بالإضافة للطبق الرئيسي في المائدة الرمضانية. ويعني وجبات خفيفة جدا وسعرها في متناول الفرد، يعني ممكن كعائلة لنفرض، ممكن إنك بعشرين درهم مثلا تشتري لعائلة كاملة من هذا المحل".

وتنصب محلات أخرى مجاورة لموسى أكشاكا صغيرة أمامها، عادة ما تضاء في المساء بإضاءة بسيطة، ليصل العملاء لها بشكل أسرع ليتناولوا طعاما خفيفا قبل أو حتى بعد الإفطار.