دمرت الرياح العاتية في أوكلاهوما وكانساس وميسوري المنازل والفنادق والمستشفيات والطرق.

تعرضت ولايتي أوكلاهوما وكانساس الأمريكية لأعنف الأعاصير. وتضررت كثيرا بلدة إل-رينو، حيث قتل إعصار مدمر شخصين.

في المدينة هدمت المنازل والفنادق والمستشفيات والمدارس. تحولت السيارات إلى كومة من الخردة المعدنية وتلفت الأسلاك الكهربائية وأعمدة الإنارة، وسقطت على الأرض.

تم إجلاء معظم سكان المناطق الساحلية، لكن ليس لديهم مكان يعودون إليه. فلم يبقى من المدينة إلا الدمار والحطام.

تعمل في مكان الحادث فرق الإنقاذ، والتي تحدد عدد المفقودين والجرحى. ويتم تقديم المساعدة النفسية لأولئك الذين يحتمون في الأقبية والملاجئ الخاصة.

وتمكن مراسل التلفزيون المحلي من البقاء على قيد الحياة واتصل مع متابعية على صفحته على التويتر.

وقال المراسل آرون بريلبيك في الفيديو الذي على التويتر: "أنا في إل-رينو. كنت داخل الإعصار. أنا بخير، ولكن الفندق في الجهة المقابلة دمر، يتم انتشال الضحايا من تحت الانفاض".

وهذه ليست المرة الأولى التي تعاني فيها مدينة إل-رينو من إعصار. في عام 2013 ، تم تسجيل أكبر إعصار في تاريخ الأرصاد الجوية في هذه المدينة.

واجتاح الإعصار أيضا ولاية ميسوري. وتوفي ثلاثة من السكان المحليين في مدينة جيفرسون، ويوجد مئات الضحايا.

يشير خبراء الأرصاد الجوية والمتخصصون الذين يراقبون الأعاصير إلى أن أقوى الأعاصير تضرب الولايات الأمريكية المركزية للعام الرابع على التوالي.