في ساعات الصيام، يحاول الجسم التأقلم على عدم تناول الطعام والشراب، والحفاظ على قدرته على القيام بوظائفه، لذا فهو يحتاج إلى الفيتامينات، والمعادن، والمغذيات، ليمدنا بالطاقة وقت الصيام،

لكن إذا كنت تتبع أسلوب حياة خاطئ، وعادات غير صحية، فهي ستمثل عائقا أمامك يسبب لك المشاكل الصحية. مثل من يفرط في تناول القهوة، فسيشعر بصداع عند الصيام بعارض من أعراض انسحاب الكافيين.

يمكن أن تصاب بالدوار لأسباب عديدة، أهمها إن كنت تعاني من مشكلات في الأذن، فإذا لم تكن تعاني منها، ولا تشعر بالدوار إلا في أوقات الصيام، فهناك عدة أسباب منها:

الجفاف: من أهم اسباب الدوار هو الجفاف، لأن قلة شرب المياه، والسوائل، خاصة في الصيف مع حرارته الشديدة، ومع إفراز العرق، يؤدي لعدم وصول ما يكفي من الأوكسجين إلى المخ، مما يسبب الدوار.

انخفاض ضغط الدم: قد تصاب بـانخفاض ضغط الدم، وهو انخفاض مستوى تدفق الدم في الجسم، وقد يحدث أيضًا بسبب العطش.

انخفاض سكر الدم: إن انخفاض السكر في الدم، من اسباب الدوار، وليس من الضروري أن تكون مصابًا بـمرض السكري ليحدث لك، فعدم تناول الطعام، قد يسبب انخفاض معدل السكر في الجسم.

نقص الحديد: إن الحديد من العناصر الهامة، التي يحتاجها جسمك، وقد يسبب نقص الحديد الصداع والدوار وقلة التركيز، وقد يؤدي في النهاية لإصابتك بـالإنيميا، وهي أيضا تسبب الدوار.