لم يستبعد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن ينظر مجلس الأمن الدولي خلال جلسات مقبلة في مسألة فرض نظام وقف إطلاق النار في ليبيا، معربا عن دعم موسكو لمثل هذا المقترح.


وأكد بوغدانوف، في تصريح صحفي اليوم الخميس، أن "الكثير من الأفكار" المتعلقة بفرض وقف إطلاق النار في ليبيا كانت قد طرحت.

وأضاف: "أجرينا مشاورات مع مختلف أطراف النزاع الليبي، وبالطبع، مع شركائنا في مجلس الأمن الدولي"، مشيرا إلى أن تلك المقترحات تتطلب "توافقا".

كما أكد بوغدانوف، وهو يشغل كذلك منصب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، استعداد موسكو لدعم نظام وقف إطلاق النار في ليبيا في مجلس الأمن حال كانت "صيغ المقترحات بشأنه مقبولة".


من جانبها، أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن قلق موسكو إزاء الوضع الحاصل في ليبيا على خلفية المواجهة المسلحة بين قوات قائد "الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، الذي أطلق حملة عسكرية على العاصمة طرابلس، والقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

وأشارت زاخاروفا، خلال موجز صحفي عقدته اليوم، إلى أن الجانبين المتصارعين (حفتر وحكومة الوفاق) لا يزالان يراهنان على استخدام القوة لحل الخلافات بينهما.

وأضافت: "يسهم في ذلك أن كلا المعسكرين لا يواجهان أي نقص في إمدادات الأسلحة والعتاد والتي يتم توريدها إلى ليبيا التفافا على الحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة".

كما لفتت زاخاروفا إلى تزايد نشاط التنظيمات الإرهابية في غرب وجنوب ليبيا في ظل الصراع المسلح المستمر في البلاد.

وأكدت "موقف موسكو المبدئي الداعم لوقف الأعمال العسكرية وإقامة حوار داخلي برعاية الأمم المتحدة بهدف إنشاء مؤسسات موحدة للدولة قادرة على إعادة السلام إلى الأرض الليبية".

وأضافت زاخاروفا: "روسيا مستعدة لمواصلة تقديم كل الدعم اللازم لليبيين بالتعاون مع جميع الأطراف الدولية المعنية" من أجل إحلال السلام في وطنهم.

المصدر: روسيا اليوم