أكد نائب وزير الحج والعمرة السعودي، الدكتور عبد الفتاح مشاط، أن السعودية ترفض تسييس الحج، ولم تمنع أحدا قط سواء من أداء مناسك العمرة أو الحج، ولم تقم بمثل هذا التصرف ولن تقوم به.

وقال الدكتور عبد الفتاح مشاط، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط": "إن أفضل برهان للرد على الأصوات التي تنادي بتسييس المناسك، هي الجهود التي تبذلها السعودية بجميع قطاعاتها لتسهيل وصول الحجاج والمعتمرين من جميع أنحاء العالم بكل يسر وسهولة".

ورد الوزير السعودي على تصريحات الحكومة القطرية حول المعتمرين والحجاج القطريين، مؤكدا أن "الحكومة السعودية وفرت أسهل الطرق لاستضافة القطريين"، ومشددا على أنه لا يوجد أي عائق أمام قدوم الحجاج القطريين إلى المملكة.

أما فيما يتعلق بالمعتمرين الإيرانيين، فأوضح أن جميع المسلمين من أقطار العالم كافة محل اهتمام السعودية التي ترحب بقدومهم في أي وقت، وتقدم الدعم في ذلك، ومن بينهم الإيرانيون.

وبشأن سعي السعودية إلى استقبال أكثر من 30 مليون معتمر وحاج، قال إن "وزارة الحج والعمرة تعمل على وضع الاستراتيجيات والخطط بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وذلك لضمان الجهود التكاملية لضمان سلاسة العمليات التشغيلية الخاصة بالمعتمرين والحجاج، وتحقيق أهداف الرؤية الطموحة باستقبال المزيد من المعتمرين، وتعمل الوزارة على مبادرات وتحديث الأنظمة التي من شأنها مواكبة التوجه الجديد للسعودية وإصدار تأشيرات مختلفة مثل تأشيرة العبور (الترانزيت) وتجويد الخدمات المقدمة لضيف الرحمن والارتقاء بها".

وأعلنت السلطات السعودية، الجمعة الماضي، أن بإمكان "الأشقاء القطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة"، حجز باقات خدمات العمرة بشكل مباشر عند وصولهم إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، دون الحاجة إلى التسجيل الإلكتروني قبل وصولهم، وذلك عقب قيام السلطات القطرية بحجب الروابط الإلكترونية التي خصصتها وزارة الحج والعمرة لاستقبال طلباتهم.

سبوتنيك