ذكرت وكالة نوفوستي في موسكو ان روسيا لن تتسامح للأبد مع وجود الإرهابيين في ادلب وسندمر مواقع انطلاق الهجمات على قاعدتنا.

وذكرت ان اتصالات جرت على اعلى مستوى بين روسيا وسوريا وربما قد يعني ذلك اتصال هاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس السوري الدكتور بشار الأسد والتشاور بشأن ادلب.

وكانت روسيا قد طلبت من سوريا التريث في اقتحام ادلب ولذلك تأخرت عملية ادلب واقتحامها واعادتها للسيادة السورية مدة شهرين وحتى اليوم.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين في تصريح صحفي ادلى به أمس الاحد لا يمكن التسامح للابد مع وجود الإرهابيين في الأراضي السورية وعدد الإرهابيين في ادلب للأسف كبير وانهم من يهمن في هذه المنطقة.

وأشار الى ان روسيا تواصل تطبيق الاتفاقات التي تم التوصل اليها مع الشركاء في قضية التسوية السورية.

وقال نطالب الجميع الالتزام بسيادة سوريا ووحدة أراضيها وادلب هي ارض سوريا في نهاية المطاف.

وجاء في وكالة تاس الروسية ان الرئيس السوري بشار الاسد يفعل تماماً ما يجب فعله وهو قصف الطائرات والمدفعية السورية الإرهابيين من جبهة النصرة في محافظة ادلب وقالت اذا لم تلتزم تركيا باتفاق استانة واتفاق موسكو فان لا شيء يمنع من قيام سلاح الجو الروسي بالاشتراك مع الطائرات السورية وخاصة ان لدى سلاح الجو الروسي 80 طائرة حربية في قاعدة حميميم وهي قادرة على تدمير جبهة النصرة في ادلب وانه عند ذلك اذا تكرر قصف قاعدة حميميم الروسية قرب اللاذقية قاننا سنعطي الضوء الأخضر للجيش العربي السوري تحت غطاء جوي لاقتحام ادلب وانهاء هذا الجيب الإرهابي في محافظ ادلب السورية وإعادتها الى السيادة السورية.

وينتظر الجيش العربي السوري امراً من الرئيس بشار الأسد باقتحام ادلب وقد جمع 75 الف جندي ورتيب ولديه طائرات سوخوي ولديه ميغ29 كما ان الطائرات الروسية ستشترك بقصف جبهة النصرة الإرهابية في ادلب وسيكون باستطاعة الجيش السوري العرابي دخول ادلب بسهولة في ذات الوقت التي تقصف فيه المدفعية وراجمات الصواريخ السورية وسيسطر الجيش العربي السوري على ادلب بسهولة.