اختتم بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي امس، زيارته الرسمية إلى فرنسا ويعود الى بيروت للمشاركة في الصلاة الجنائزية للبطريرك مار نصر الله بطرس صفير.

وكان العبسي قد زار مجلس الشيوخ وألقى كلمة تحدث فيها عن «مسيحيي المشرق ودورهم الحضاري التاريخي وعن إصرارهم لمتابعة هذا الدور من خلال التعليم خصوصا ومن خلال بقية الخدمات التي تقدمها الكنيسة من طبابة وتثقيف ونشر القيم الإنجيلية التي تدعو إلى محبة الآخر وإلى السهر في وجه الشر الذي يتربص بمنطقتنا».

كما زار العبسي السفارة اللبنانية والتقى سفير لبنان في فرنسا رامي عدوان.

وفي آخر محطة في الزيارة، حضر العبسي ريسيتالا في رعية الروم الملكيين الكاثوليك، والتقى مجددا عدداً من أبناء الرعية محملا إياهم توصياته للحفاظ على الوحدة وعلى العلاقة مع بلدانهم الأم.