أعلن رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود «أننا مستمرون في العمل حفاظاً على سمعة لبنان ومنعة اقتصاده، وبذلك تعود الأموال مجدداً ونكسب ثقة المجتمع الدولي وبيوت المال الدولية والمراسلين، وبذلك يكون القطاع المصرفي بعافية ويساهم في ازدهار البلاد».

وقال حمود بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، حيث جرى عرض الوضعين المالي والنقدي: ما أعلنه رئيس الجمهورية في الإفطار الرمضاني أمس، يؤكد على متانة الليرة اللبنانية وحمايتها، وأكدت لفخامته استقرار الوضع النقدي ولا شك في ذلك.

أضاف: لكن الهاجس يبقى في تفعيل الاقتصاد والأمل كبير في أن يكون الموسم السياحي المقبل واعداً نبني عليه، إضافة إلى إطلاق عمليات التنقيب عن النفط والغاز.