نعرف جميعاً أشخاصا يتحدثون أثناء نومهم من دون انتباه، وقد تكون أحدهم، ويحدث هذا في أعمار مختلفة. إلا أن ما لا يعرفه الكثيرون هو أنّ هذا الأمر قد يظهر في مرحلة الطفولة ويستمر مدى الحياة.

ولا يعدّ التحدث أثناء النوم مشكلة مرضية رغم أنها قد تسبب اضطرابات النوم لدى الأشخاص الذين ينامون في الغرفة نفسها مثل الزوج أو الزوجة.

ويعتبرالتوتر والقلق من احدى الأسباب التي تؤدّي إلى ذلك، بالإضافة إلى عدم اتباع نظام غذائي صحي متوازن، الخوف الليلي، اضطرابات التنفس أثناء النوم،...

ولا تعالج هذه الحالة بالأدوية لكن يمكن اللجوء إلى بعض الخطوات التي تساعد على التخلص منها.

ويفيد مختصّون بأن هذه الحالة تعالج بالحد من مستوى التوتر من خلال التأمل أو اليوغا مثلاً وعدم تناول الطعام قبل النوم مباشرة والنوم في مواعيد محددة واتباع نظام حياة ليلي ثابت ومريح ومتوازن.