أعلن المكتب الإقليمي للضمان الاجتماعي في بعلبك التزم الإضراب، الذي دعا إليه المجلس التنفيذي لنقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، فتوقف الموظفون عن العمل، وامتنعوا عن استقبال المعاملات من المضمونين، وتوجه معظم الموظفين إلى بيروت حيث شاركوا في الاعتصام أمام السراي الحكومي.