واصل سعر صرف الدولار تراجعه أمام الجنيه المصري ليصل التراجع إلى 84 قرشا منذ بداية العام.

وقال المركزي المصري إن إجمالي التدفقات المالية الأجنبية حقق رقما قياسيا منذ يناير الماضي حيث بلغ 24.7 مليار دولار.

وستعقد لجنة السياسة النقدية اجتماعها في الـ23 من الشهر الحالي لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة.

وفي هذا السياق، توقع العضو المنتدب بشركة أسطول لتداول الأوراق المالية محمد لطفي في مقابلة مع 'العربية'، أن يلجأ المركزي إلى تثبيت أسعار الفائدة لسببين:

-أولا، في شهر رمضان.. تحصل زيادة في الأسعار لكافة أنواع السلع.

- ثانيا، احتمالية زيادة أسعار البنزين الشهر القادم.

لذا، وبحسب لطفي، لجوء المركزي المصري إلى خفض أسعار الفائدة سيكون صعبا.

أما على صعيد أسعار الجنبيه، فتوقع لطفي استمرار تحسن سعر صرف الجنيه أمام الدولار ولو كان تحسنا بطيئا.

العربية