هي وجه سوريا بجمالها وأناقتها ورشاقتها وذكائها ، ” سالي عبود ” ضامرة البطن ودقيقة الخصر، جميلة الوجه والقوام، يطل الصباح من حيث إشراقة جمالها، فهي الشمس والبقية كواكب إذا طلعت لم يبد منهن كوكب، وهي الرقم واحد التي تختفي من أمامها جميع الأرقام.

هي ملكة الفاشن بدون منازع التي بصمت بالخمسة على عالم الموضة ، “سالي عبود” التي تسرق الأنظار مع كل ظهور لها أصبح مطلب كل المتابعين من قريب او بعيد بعد ان رسمت خطا جديد في عالم الجمال فأصبحت نموذج ومثال تقتدي به إي إمرأة تعشق الظهور المبهر ، فمن يتابعها عن قرب يدرك فعلا أنها السيدة الأولى في هذا المجال ، مميزة شكلا وروحا.

عندما تختار ” سالي ” إطلالاتها فلا وجود لمسمّيات مثل آخر صيحات الموسم أو آخر تشكيلة أزياء، فهي قادرة على الظهور بكامل أناقتها وروعتها حتى لو بتصميم من القرن السادس عشر أو حتى ماقبل الميلاد ،فمن الصعب أن تمرّ ” جميلة سوريا في مكان ما من دون أن تستدير كل الرؤوس لتأمّل جمالها الرباني وأناقتها الساحرة ، ففي كل المناسبات تبهرنا بأسلوب مفعم بالأنوثة تترك وراءها بصمة خاصة تجعلنا نترقّب إطلالتها التالية.

” سالي عبود ” تُعتبر أيقونة للموضة والجمال ، فهي تتمتع بحس عالي في إختيار أجمل الإطلالات و أكثرها أناقة وتميّزًا على مستوى السهرات والحفلات والمناسبات الرسمية وحتى في حياتها اليومية

، تنظر إليها ترى جمالها كاملاً لا تجد فيه شائبة ولا ترى في جسمها غلطة، ولم تكتسب لقب أيقونة الجمال والأنوثة بشكل عشوائي وإنما تراها تمتلك العديد من المقومات التي تجعل منها أجمل النساء على الأرض.