كعادتها المتواصلة ظهرت نجمة الفاشن” “زبيدة هنتاتي” في إطلالة أتبتث من خلالها بأنها ملكة الأناقة التي تصنع الحدث وتخطف الأنظار مع كل ظهور ، ففي وقت إعتدنا فيه رؤية جلسات تصوير عادية، تقف فيها بعض النجمات كالتماثيل وبالزيّ ذاته، نرى ” زبيدة ” تأبى أن تطل بصور لا تستحق الوقوف عندها للتمعن بجمالها الخارق .

وعندما يقال إنها تمتلك مواصفات تواكب العالمية، يرى البعض أن مثل هذا الكلام يعتبر مبالغة في ما يتعلق بحق “بزبيدة “ ولكن من يشاهدها عن قرب يدرك فعلا بأنها تملك قدرات إستعراضية ورشاقة بما يكفي لتكون نجمة عالمية شاملة، فبلنظر الى جلسات تصويرها الأخيرة التي ظهرت بها بشتى الشخصيات والهويات والصيحات، نرى أنها جوهرة من ناحية الموضة والأناقة.

“جميلة تونس ” تجعل الملابس تنطق روعة وإبهاراً، فضلاً عن أن قلة من الفتيات العربيات يملكن مثل هذه الجرأة بتجربة ستايل لم تطل بها من قبل أو أن ترتدي صيحات لم نتعود رؤيتها بعد،فتشعرنا بأن أزياءها تنطق عنها بكل معاني الجمال والروعة، فتدفعنا الى التمتع بالموضة على إختلاف طروحاتها لمجرد أن” زبيدة “أطلت بها.