اكتشف العلماء بأن تناول مغلي البابونج يساعد على تخفيض مستوى السكر في الدم، وينعش الحالة الصحية للمصابين بالنوع الثاني من مرض السكري.

وقد توصل إلى هذا الاكتشاف علماء جامعة ابيريستويث البريطانية وزملاؤهم اليابانيون، لذلك فهم ينصحون المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري بضرورة تناول منقوع البابونج يوميا، لأنه يحد من تطور المرض.

ويقول الباحثون: "يساعد مغلي البابونج على تخفيض مستوى الغلوكوز في الدم وكذلك يقوم بمكافحة المضاعفات التي يسببها مرض السكري".

كما أظهرت نتائج التجارب التي أجراها المختصون أن تناول كوبين من منقوع البابونج يوميا يخفض مستوى الغلوكوز في الدم بنسبة 25% لذلك ينصحون بتناول هذه الكمية يوميا للحصول على نتائج جيدة، إضافة إلى فعاليته في مكافحة الالتهابات وتقليل خطر إصابة خلايا البنكرياس الناتجة عن ارتفاع مستوى السكر في الدم.

كما أشار الباحثون أيضا إلى أن البابونج المغلي قد يكون فعالا ضد العمى الناتج عن السكري وأمراض الكلى وضعف عمل الجهاز العصبي وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وكانت نتائج دراسة سابقة أجراها علماء من الولايات المتحدة قد كشفت بأن البابونج يحتوي على مركب كيميائي خاص يستطيع منع تكاثر الخلايا السرطانية.