أكدت وزارة الخارجية السورية أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضيها وأن سوريا ستعمل على إعادته بكل الوسائل المتاحة باعتباره حقا أبديا لا يسقط بالتقادم.

وقالت الخارجية السورية، في رسالة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، إن "سوريا تؤكد دعمها للمواطنين العرب السوريين في مقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي ورفضهم لقرار ضم الجولان السوري إلى كيان الاحتلال ولسياسة نهب الأراضي والممتلكات التي يتبعها في الجولان بما في ذلك إقامته للمستوطنات غير الشرعية على الأراضي السورية المحتلة تحت أي عنوان أو مسمى كان بهدف تغيير طابعه الديمغرافي والجغرافي والقانوني"، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

ودعت الخارجية، مجددا مجلس الأمن بالتحرك العاجل لحفظ الأمن والسلم الدوليين من خلال إلزام إسرائيل بوقف سياساتها الاستيطانية غير القانونية وإجراءاتها القمعية بحق أهلنا في الجولان السوري المحتل والتي تشكل انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 497".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن اعترافه بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، في الخامس والعشرين من مارس/ آذار الماضي، أثناء زيارة نتنياهو لواشنطن.

سبوتنيك