آخر الأخبار: مجموعة هجومية أمريكية ذاهبة إلى ساحل إيران: حاملة الطائرات النووية "أبراهام لنكولن" وسفن حراسة. وطبعا مثل هذه الأخبار تثير الكثير من النقاشات وهنا يمكن مقارنة إمكانيات سلاح الجو الإيراني مع المجموعة الجوية الأمريكية لحاملة الطائرات الأمريكية.

هل تستطيع حاملة الطائرات الأمريكية "أبراهام لنكولن" تهديد إيران بشكل خطير، أم أنها مجرد "نمر ورقي"؟ في هذه المقالة نتحدث عن إمكانيات سلاح الجو الإيراني وفرصه أمام حاملة الطائرات الأمريكية.

نبذة عن سلاح الجو الإيراني: قصة قصيرة وحزينة

حتى عام 1979، كان لدى الإيرانيين كل شيء جيدًا مع القوات الجوية — قام الأمريكيون "برعايتهم"، بتزويد القوات الجوية في هذا البلد بأعتدة مثالية للغاية، بما في ذلك مقاتلات "إف-14أ" (تومكيت)، إف-4دي/إي "فانتوم" متعددة الأغراض وإف-5إي/إف "تايغر" الخفيفة. وهكذا، كان سلاح الجو الإيراني مسلحًا بأحدث الطائرات التكتيكية، وبالإضافة إلى ذلك، زودته الولايات المتحدة بطائرة دورية أساسية من طراز إر-3إف "أريون" وطائرة نقل عسكرية من طراز إس-130 إتش "غيركوليس" وطائرات نقل للتزويد بالوقود على أساس بوينغ 707 و 747. بالإضافة إلى ذلك، ساعدت الولايات المتحدة في تدريب الطيارين على هذه الطائرات.

ولكن بعد ذلك، جاءت الثورة الإسلامية، وذهب كل شيء إلى التتار. كان الأمريكيون يفضلون شاه إيران ، لكنهم لم يجرؤوا على الخروج للدفاع عنه بقوة السلاح، لأن الأخير انتهك بوضوح حقوق الإنسان، ووقعت إيران تحت العقوبات الأمريكية.

والنتيجة هي ما يلي. كانت إيران ما تزال تمتلك أسطولاً كبيراً من الطائرات الأمريكية، ولكن، لعدم امتلاكها صناعة طيران متطورة، لم تتمكن بالطبع من تزويد هذا الأسطول بقطع الغيار اللازمة وإصلاحها.

كما أنها لم يستطع تجديد مخزون الصواريخ المضادة للطائرات، وشرائها من الولايات المتحدة. وكما نعلم ، فإن طياري سلاح الجو هم نخبة القوات المسلحة، وقد كانوا مخلصين للشاه. شغل الكثير منهم مناصب عليا لديه- وهذا، للأسف، كان كافياً للثوار المنتصرين لاعتبار سلاح الجو "غير موثوق به من الناحية السياسية" وترتيب "تطهير كبير"، وبالتالي حرمان أنفسهم من عدد كبير من الطيارين المدربين جيدًا. وللأسف، لم يكن هناك طيارين جدد.


وهكذا، مع بداية الحرب الإيرانية العراقية، التي استمرت من 1980 إلى 1988 وأصبحت الصراع الرئيسي الوحيد الذي شارك فيه الطيارون الإيرانيون، لم تكن القوات الجوية للثورة الإسلامية المنتصرة في البلاد في أفضل حالة. كان لا يزال لديهم عدة مئات من الطائرات المقاتلة الموجودة تحت تصرفهم، لكن لم يكن هناك أي مكان لإصلاحها وصيانتها، ولم يكن هناك عدد كافٍ من الطيارين.

والنتيجة هي ما يلي. خلال القتال، أظهر سلاح الجو الإيراني تفوقًا ملحوظًا على المنافس العراقي: كان الإيرانيون أفضل في العمليات الجوية، وكانت الخسائر في المعارك الجوية أقل بكثير من المعارك العراقية. لكن مع كل هذا، لم ينجح الإيرانيون في تحطيم القوات الجوية العراقية وضمان تفوقهم في الجو، ثم بدأت الخسائر غير القتالية في الظهور بسرعة: على سبيل المثال، بحلول بداية عام 1983 ، كانت حصة الطائرات الجاهزة للقتال بالكاد تتجاوز 25٪ من أسطولها. الباقي تطلب إصلاحًا ، أو "تم تفكيكه" لأجزاء.

وهكذا، بحلول نهاية عام 1988 ، كانت القوات الجوية الإيرانية في حالة سيئة للغاية — لا طائرات، ولا نظام تدريب للطيارين، ولا قطع غيار، ولا معدات للطائرات — لا شيء. من الواضح أن هذا الوضع كان غير مقبول.

في عام 1990، استحوذت إيران على 12 طائرة من طراز سو-24إم كي و18 من ميغ-29 و6 من ميغ-29أوبي، وبالإضافة إلى ذلك، اشترت الصين كمية معينة من إف-7إم، وهي استنساخ صيني من ميغ-21. ولكن بعد ذلك حصل الإيرانيون على هدية من السماء: أثناء "العاصفة في الصحراء" ، طار جزء كبير من سلاح الجو العراقي ، لتجنب تدمير القوات المتعددة الجنسيات بالطائرات، إلى مطارات إيران.

لم يُرجع الإيرانيون هذه الطائرات، واعتبروها كتعويض غير متوقع، عن الحرب العراقية الإيرانية. والسؤال يبقى ما إذا كانت إيران قد دربت طيارين لهذه الطائرات.

سلاح الجو الإيراني في الوقت الحالي:

من الصعب أن نحكم عليه، لأنه أولاً، تختلف أعداد الطائرات المتاحة للقوات الجوية إلى حد ما، وثانيا، من غير الواضح أي منها يمكن أن تقلع وتقاتل، وأيها موجودة فقط "للعرض" واليوم ليست قادرة على القتال. وفقًا للعقيد أ. ريبروف، فإن حصة الطائرات الجاهزة القتالية في إيران هي: إف-14أ "تومكيت" 40% و4 دي/إي "فانتوم"- 50% وإف-5إي/إف "تايغر"-60%.

لا يقول العقيد هذا بشكل مباشر، لكن استنادًا إلى الأرقام الأخرى التي قدمها، من المرجح أن تكون الطائرات السوفيتية والصينية في أفضل حالة تقنية وتمتلك حوالي 80% من الإجمالي جاهزة للخدمة، وهو مؤشر جيد عمومًا لأي دولة.

مقارنة:

المقاتلات الإيرانية: إف-14أ عددها 14، ميغ-29 عددها 29، داسالت إف1 عددها 5، HESA Azarakhsh و HESA Saeqeh عددها 35، إف-7 إم عددها 32.

القاذفات الإيرانية: سو-24 إم كي عددها 30، إف-4دي/إي "فانتوم" عددها 64، إف-5إي/إف "تايغر" 60، سو-25 عددها 10.

حاملة الطائرات الأمريكية "أبراهام لنكولكن": غير معروف حتى الأن كم عدد الطائرات القتالية على متنها، وربما تكون حاملة 48 إف/أ-18إف/إف "سوبر هورنيت" أو إف/أ-18إس "هورنيت" و4-5 طائرات إر ي بي إي أ-18جي "غرولير" وكذلك طائرات إي-2إس "هوكيي" بالإضافة إلى المروحيات.


أحدث قاذفة إيرانية "قاهر-313" (Qaher-313)

الخلاصة:

من الناحية الفنية: لدى القوات الجوية الإيرانية إمكانية لتدمير المجموعة الجوية الأمريكية. ولكن هل تستطيع فعل هذا في الواقع؟

لقد أثبتت القوات الجوية الإيرانية قوتها في الحرب مع العراق. ووفقا لبعض البيانات، يقوم الإيرانيون بالتدرب على الطائرات الهجومية، بما في ذلك التحليق على علو منخفض وإطلاق الصواريخ المضادة للسفن.

لدى الإيرانيين قدرة تقنية على هزيمة الطيران الأمريكي، ولكن ليس من الضروري أن يسمح احتراف الطيارين الإيرانيين وقدراتهم بذلك.

سبوتنيك