زعم سيناتور أمريكي أن ضربتين فقط تكفيان لهزيمة إيران.

وأكد توم كوتن، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، في حديث له مع برنامج "على خط النار"، عبر قناة PBS التلفزيونية، إن هزيمة إيران والانتصار عليها يمكن أن يحدث بضربتين فقط.


وسئل العضو الجمهوري، هل تستطيع الولايات المتحدة تحقيق النصر، في حال نشوب مواجهة مسلحة مفتوحة بين واشنطن وطهران؟ فأجاب كوتن: "نعم، ضربتان. الضربة الأولى، والضربة الأخيرة، تكفيان".

وأكد كوتن أن سبب وقوع المواجهة المسلحة قد يكون اعتداء إيران على العسكريين الأمريكيين، أو قوات حلفاء الولايات المتحدة.

وقال المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي أمس إن "حربا لن تقع بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران".

وأوضح خامنئي في تصريحات خلال لقاء مع عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين: "لن تقع الحرب وخيار الشعب الإيراني هو المقاومة"، مضيفا: "المواجهة الحالية هي مواجهة إرادات ومن المؤكد أن الشعب الإيراني "هو المنتصر في هذا الاصطفاف".

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الثلاثاء، في مؤتمر صحفي عقب المحادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن واشنطن لا تريد الحرب مع إيران.

وتابع: "نحن أساسا لا نريد حربا مع إيران، نحن نحاول أن نفعل كل شيء، ونريد من الإدارة الإيرانية أن تتوقف عن دعم حزب الله، ودعم الإرهابيين في جميع أنحاء العالم… قلنا إنه إذا كانت المصالح الأمريكية في خطر، فسنرد بالشكل الأمثل".

وأبلغت إيران، في 8 أيار/مايو الجاري، في ذكرى مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة الأحادي الجانب من خطة العمل الشاملة المشتركة، سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا لديها، بأنها ستعلق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي وتوقف الحد من مخزونها من اليورانيوم المخصب.

المصدر - سبوتنيك