اعتقلت الشرطة الأميركية بولاية أريزونا، رجلا يبلغ من العمر 70 عاما، بتهمة القيادة عبر 3 ولايات برفقة جثة زوجته، التي أجلسها إلى جانبه.

وألقي القبض على رودني بوكيت على الطريق السريع 10 في إيلوي بأريزونا، الاثنين، بعدما لاحظت دورية للشرطة جثة في المركبة، تبين أنها زوجته الميتة ليندا بوكيت.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن رودني أن ليندا توفيت بفندق في تكساس، بينما كانا في رحلة، لذا قام بوضع جثتها في السيارة، وأكمل مسيره نحو الوجهة، التي كانا يخططان للوصول لها، دون الإفصاح عنها.


واحتجزت الأجهزة الأمنية رودني بتهمة الاشتباه في القتل، بينما نقلت جثة الزوجة إلى إحدى المستشفيات وذلك لتشريحها ومعرفة أسباب الوفاة.

وتزوج رودني وليندا في العام 2011، إلا أن الزوجين كانا يفكران في الطلاق، حيث تقدمت ليندا بطلب طلاق وحماية من زوجها، في وقت سابق من هذا العام.