أكد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي إن حربا لن تقع بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، مشددا على أن طهران لن تتفاوض مع واشنطن حول الاتفاق النووي.

وقال خامنئي في تصريحات خلال لقاء مع عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين "لن تقع الحرب وخيار الشعب الإيراني هو المقاومة"، مضيفا "المواجهة الحالية هي مواجهة إرادات ومن المؤكد أن الشعب الإيراني "هو المنتصر في هذا الاصطفاف".

وأضاف خامنئي أن طهران "لن تتفاوض مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي"، مشددا "هذه المواجهة ليست عسكرية لأنه لا يوجد حرب لإشعالها".

هذا وأبلغت إيران، في 8 أيار/مايو الجاري، في ذكرى مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة الأحادي الجانب من خطة العمل الشاملة المشتركة، سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا لديها، بأنها ستعلق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي وتوقف الحد من مخزونها من اليورانيوم المخصب.

وأعلنت إيران أنها ستقلص الالتزام بالقيود المفروضة على برنامجها النووي في خطوات لا تصل إلى حد انتهاك اتفاقها المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، لكنها هددت بمزيد من الإجراءات إذا لم توفر لها هذه الدول الحماية من العقوبات الأمريكية. وقررت إمهال أطراف الاتفاق النووي 60 يوما لتأمين مصالح إيران في النفط والتعاملات المصرفي، وإن لم تفعل ستزيد طهران نسبة تخصيبها لليورانيوم إلى النتيجة المستهدفة.

هذا وهددت الولايات المتحدة في وقت سابق، بفرض مزيد من العقوبات على إيران "قريبا جدا" وحذرت أوروبا من إبرام تعاملات مع طهران عبر نظام للتجارة بدون الدولار للتحايل على العقوبات الأمريكية. وتصف إدارة ترامب الاتفاق الذي تفاوض بشأنه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، بأنه معيب لأنه ليس دائما ولا يتطرق بشكل مباشر لبرنامج الصواريخ الباليستية ولا يعاقب إيران على شن حروب بالوكالة في دول أخرى بالشرق الأوسط.

طهران — سبوتنيك.