يستأنف مجلس الوزراء جلساته غداً الأربعاء لمتابعة درس مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2019. وكانت جلسة اليوم التي عقدت في السراي الكبير انتهت عند الساعة الخامسة عصراً، وأدلى على اثرها وزير الاعلام جمال الجراح بالمعلومات الرسمية التالية:


"كان يفترض أن تكون جلسة اليوم الأخيرة، الا اننا انجزنا موازنتي وزارتي التربية والدفاع، بعد تقديم الارقام المتعلقة بهما. اضافة الى ذلك قدم عدد من الوزراء اقتراحات لها علاقة بالنمو والاصلاحات الاقتصادية وبالطبع فان هذه الاقتراحات لا يجري درسها مع الموازنة، الا انها تشكل توجها للحكومة للقيام باصلاحات اقتصادية وضريبية ، وقد قدمها الوزراء خطيا وتم توزيعها على باقي الوزراء لدراستها.



سئل: من هم الوزراء الذين تقدموا بها؟

اجاب: نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني والوزراء جبران باسيل وفادي جريصاتي ومحمد شقير وغيرهم، وهي اقتراحات خطية تناولت مواضيع اقتصادية.

سئل: ما هو المبلغ الذي ستدخله هذه المقترحات على ارقام الموازنة؟

اجاب:هذه الارقام هي خارج الموازنة ولكن مرافقة معها و سترسل الى المجلس مع الموازنة.لا تقديرات نهائية بعد حول المبالغ التي يمكن ان تحصلها ولا يمكننا منذ الان معرفة قيمة المبالغ التي يمكن لاي قانون تحصيلها، اذ يجب ان ننتظر توجه المجلس النيابي حيالها لجهة اقرارها او تعديلها. حينها فقط يمكن تقدير المداخيل. لكن جملة الافكار التي تقدم بها الوزراء هي افكار اصلاحية تتعلق بقانون الضريبة والقانون العقاري والمرفا وغيرها.


واضاف: لقد قدم الوزراء اقتراحاتهم شفهيا وخطيا وتم الاخذ بها بعين الاعتبار خلال الجلسة وستحول الى مشاريع قوانين يتم التوافق حولها .


سئل: هل قدم وزير المال ارقام التخفيضات لغاية الان؟

اجاب: ليس بشكل نهائي، فاليوم قدمت وزارتا التربية والدفاع اقتراحاتهما حول التخفيض وسنعقد غدا جلستين، الاولى الساعة الثانية عشر بعد الظهر والثانية بعد الافطار اذا اضطر الامر وسنحاول الانتهاء من الموازنة غدا.