كثيراً ما نسمع بمرض صفار الكبد أو ما يعرف باليرقان، هذه الحالة التي تؤدي الى ظهور إصفرار على الجلد والعينين نتيجة زيادة صبغة البيليروبين في الجسم بسبب إنهيار خلايا الدم الحمراء الميتة في الكبد. وهنا نشير الى أن هذه الحالة المرضية تصبح خطيرة جدّاً في حال إهمالها وعدم علاجها بالوقت المناسب، وذلك نتيجة وجود مشكلة خطيرة في وظائف الكبد والمرارة والبنكرياس.

 

ما هي أبرز الأسباب التي تؤدي الى مرض صفار الكبد؟ 

 

يصاب الإنسان بهذه الحالة لأسباب كثيرة ومن أبرزها:

- شرب كميات كبيرة من الكحول

- الإصابة بسرطان الكبد

- إلتقاط عدوى

- المعاناة من تليف في الكبد

- وجود حصى في المرارة أو طفيليات في الكبد

- إنخفاض نسبة خلايا الدم الحمراء في الجسم

- إلتهاب الكبد وتضخمه

 

هل صفار الكبد خطير وما هي أعراض هذه الحالة؟

 

يعدّ صفار الكبد من الامراض الخطيرة التي لا يجب إهمالها، ومن أبرز أعراضها:

- تغيّر لون البشرة

- الإصابة بفقدان الشهية

- ظهور مشاكل الإسهال والقيء والغثيان

- ألم البطن الحاد وإرتفاع حرارة الجسم

- تشويش الذهن والتفكير وإنعدام القدرة على التركيز

- حدوث نزيف بالأنف أو بالفم

- تورم أعضاء الجسم بسبب إحتباس المياه

- إصفرار لون الجلد

 

هل من الممكن الوقاية من صفار الكبد؟

 

لتجنب مرض صفار الكبد والوقاية منه لا بدّ من إعتماد هذه النصائح الضرورية والفعّالة: 

- المحافظة على إتباع نظام غذائي صحي

- تفادي الكحول قدر الإمكان وشرب الماء بكثرة

- الحصول على المطاعيم اللازمة قبل السفر إلى بلاد تنتشر فيها هذه الأوبئة

- الحرص في الحفاظ على النظافة الشخصية

- التأكد من غسل الخضروات والفواكه بشكل جيّد قبل تناولها

- الإمتناع عن تناول الأطعمة المكشوفة لإحتوائها على الكثير من الفيروسات