ان هذه العملية خطيرة للغاية ولم تعلن الجهة التي قامت او تبنت هذا العمل لكن مصدر أميركي قال الشبهات كلها تحوم حول إيران.

كيف جرت العملية؟

على الرغم من وجود حوالي 25 بارجة ومدمرات بحرية أميركية في المنطقة، وتكشف الأهداف الجوية، فان هذه الطائرات لم يتم كشفها وفق الموقع الالكتروني لصحيفة لوس انجلس تايمز، اذ كانت تحلق على ارتفاع 20 مترا فوق سطح المياه ووصلت الى الشاطئ واستمرت في التحليق على الارتفاع ذاته.

وقد اطلقت صواريخها على انابيب النفط السعودية ثم اتجهت من حيث جاءت الى ان تم اكتشاف امرهما لكن الطائرتان من دون طيار تم تحريكهما بسرعة كبيرة واكملت الطائرتان باتجاه البحر الى عمق 15 كلم حيث عمق البحر هناك يصل الى 1300 متر وتم اغراقهما في المياه اذ غاصتا الى أعماق البحر لانهما من الحديد الصلب وكون انها طائرات من دون طيار فليس هنالك مكان لمقاعد الطيارين بل جسم حديدي كامل مع كاميرات تصور امام الطائرة بمسافة 3 كلم وتصور كل ما تحتها لم تستطع البحرية الأميركية تحديد مصدر انطلاق الطائرتان ومع اغراق الطائرتين في البحر وغوصهما الى قاع البحر على منخفض يصل الى حوالي 1300 م في قاع البحر اختفت أي اثار لهما، وعلى الأرجح فان الجيش الأميركي لن يقوم في عملية انتشال الطائرتان لانها ستأخذ وقتاً طويلاً ودائرة تحديد سقوطهما تصل الى 10 كيلومترات في دائرة كاملة ولذلك لم تقوم القوات البحرية الأميركية بالتفتيش عن الطائرتين.

من ناحية ثانية، فان العملية التي حصلت بقصف انابيب النفط في السعودية امر خطير جداً۔