عقدت رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية جمعية عمومية في مجمع الرئيس ميشال سليمان في المون ميشال في راسمسقا، وحضر رئيس الهيئة التنفذية الدكتور يوسف ضاهر، وأعضاء الهيئة التنفيذية وعدد كبير من الاساتذة.


بعد النشيدين الوطني والجامعة، ووقوف دقيقة صمت عن الروح الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، أكد ضاهر "ان الاضراب المفتوح مستمر حتى تحقيق كامل المطالب، خصوصا موضوع عدم المس برواتب الاساتذة وصناديق التعاقد والتعاضد".


ولفت الى ان "معركة الاساتذة اليوم هي ضد قرارات السلطة، والاضراب المفتوح ليس الهدف منه الحفاظ على مستحقات الاساتذة المالية فحسب، بل هي معركة فكر وثقافة بوجه الجهل"، مشددا على "الوحدة والتضامن بين اهل الجامعة بوجه السلطة الفاسدة والهجمة الشرسة على هذا الصرح الوطني الكبير"، ومشيرا الى ان "تحقيق المكاسب يرتكز اولا واخيرا على التضامن والوحدة".



اضاف: "علينا خلق خلية ازمة لمتابعة مجرى الاضراب، وتكثيف الشرح الهادئ العلمي والواقعي لظروفنا واحقية مطالبنا. علينا تعرية سرقاتهم وفضائحهم الكبيرة. علينا ارفاق تحركنا بدراسة عن مكرهم ونواياهم لشفط اموال سيدر واموال الشعب بدون افف او تخطيط لحل الازمة".


وختم: "لنتحل برباطة الجأش ونهيئ انفسنا لاضراب مفتوح قد يستمر طويلا، وسنفتح الباب للنقاش".


المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام