أتُهمت شركة أمازون بالتجسس على الأطفال وانتهاك خصوصيتهم مع مكبرات الصوت الذكية، من قبل حملة "من أجل طفولة خالية من التجارة CCFC. 

وتعرضت أمازون لانتقادات شديدة هذا العام بسبب توظيفها أشخاصا للاستماع إلى التسجيلات الصوتية لأجهزة Echo من أجل المساعدة في تدريب الذكاء الاصطناعي لمساعدها الصوتي أليكسا.

واتُهمت أجهزة Echo Dot Kids المخصصة للأطفال بالاستماع عندما لا ينبغي لها ذلك، وحفظ التسجيلات بعد أن حاول الآباء حذفها، وذكرت تقارير حقوقية أن العديد من أصحاب الأجهزة لا يدركون ذلك، لكن أمازون تحتفظ بنسخة من كل شيء يسجله مساعدها أليكسا بعد تنشيطه.

ومن المتوقع أن يصل سوق مكبرات الصوت المنزلية الذكية إلى 200 مليون على مستوى العالم هذا العام، و 500 مليون بحلول عام 2023، ويعد جهاز Echo DotKids بمثابة محاولة من أمازون لتوسيع السوق بشكل أكبر.

وفي حين ادعت عملاقة البيع بالتجزئة أن الجهاز آمن بالنسبة للعائلة، نشرت الحملة المذكورة، نتائج التحقيق في الجهاز طالبة من لجنة التجارة الفيدرالية في الولايات المتحدة التحقيق مع أمازون بسبب الانتهاكات الصارخة لقانون خصوصية الأطفال.
 
وكان الادعاء الأكثر إثارة للقلق هو أن أمازون تحتفظ ببيانات الأطفال حتى بعد أن يعتقد الآباء أنهم حذفوها، ونشرت الحملة مقطع فيديو يوضح هذا.

وردت أمازون على الشكوى بالقول: "إن الجهاز وخدمة الاشتراك ذات الصلة، التي يطلق عليها FreeTime Unlimited، متوافقان مع قانون حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت.

وأضافت أن موقعها يوفر معلومات حول ممارسات الخصوصية المتعلقة بأليكسا، وأنه يجب على المستخدم الموافقة وتقديم رقم بطاقة الائتمان أو الرمز الذي أرسلته أمازون عبر رسالة نصية قبل استخدام خدمات الأطفال على أليكسا. 
 

المصدر: العربية