قام باحثون صينيون بتطوير تقنية جديدة للكاميرا يمكنها أن تجعلك ترى بوضوح البشر على بعد 28 ميلاً، ووفقًا لبحث من Zheng-Ping Li الذي نشر في مجلة ArXiv مفتوحة المصدر فإن تكنولوجيا الكاميرا يمكنها اختراق الضباب الدخاني والتلوث باستخدام مزيج من التصوير بالليزر وبرامج الذكاء الاصطناعي المتقدمة.

وعلى الرغم من أن تقنية LIDAR، والتي تمثل "اكتشاف الضوء وامتداد المدى"، قد استخدمت من قبل في الكاميرات وتقنيات التصوير الأخرى إلا أن الباحثين يقولون إن البرنامج الجديد يساعد على تخفيف الضوضاء التي عجز عنها الباحثون السابقون.

وتساعد تقنية تُسمى "gating" في تجاهل الفوتونات التي تنعكس على كائنات أخرى في مجال رؤية الكاميرا، ونظرًا لأن الكاميرا تستخدم ليزر لرصد جسم على مسافة عن طريق تسجيل المدة التي يستغرقها الضوء ليعكس مرة أخرى على الجهاز، فإن البرنامج الجديد قادر على إخبار الكاميرا بتجاهل كل شىء آخر يقع خارج توقيع ذلك الوقت.

وهناك فائدة أخرى كبيرة للتقنية الحديثة، وهي استخدام الكاميرا ليزر الأشعة تحت الحمراء في الطول الموجي من 1550 نانومتر، ويقول التقرير إن هذا الطول الموجي لا يجعل الكاميرا آمنة للاستخدام فحسب، بل لن يضر بعيون الشخص الذي يتم تصويره.

وتشير تقارير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إلى أن الكاميرا تستخدم أيضًا خوارزمية جديدة لتجميع البيانات المتفرقة التي تم جمعها للمساعدة في الحصول على صورة يمكن التعرف إليها.

المصدر: اليوم السابع