اعلن اتحاد النقابات العمالية للمؤسسات العامة والمصالح المستقلة، في بيان، أنه «انسجاما مع ما أعلنه اتحاد النقابات العمالية للمؤسسات العامة والمصالح المستقلة والاتحاد العمالي العام بإبقاء اجتماعاتهم مفتوحة، عقد اليوم السبت في 4 أيار 2019 اجتماع للاتحاد برئاسة رئيسه شربل صالح واعضاء المجالس التنفيذية في النقابات، للبحث في آخر ما توصلت اليه المباحثات التي يجريها رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر مع المعنيين، ونظرا لعدم عودة الحكومة عن الاجراءات التقشفية التي اتخذتها بحق العمال بلقمة عيشهم وحقوقهم ومكتسباتهم وتعويضاتهم، نقرر ما يلي:

أولا، يعلن اتحاد النقابات العمالية للمؤسسات العامة والمصالح المستقلة استمرار الاضراب والاقفال التام وعدم الحضور الى مراكز العمل لحين إلغاء المادتين 54 و61 من مشروع قانون موازنة العام 2019 وكل ما يشكل خطرا على حقوق العامل ومكتسباته.

ثانيا، إبقاء اجتماعات الاتحاد مفتوحة لمواكبة التطورات».

مستخدمو الضمان

أعلنت نقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في بيان «الاستمرار بالإضراب، ودعوة المستخدمين الى الاعتصام والتظاهر عند العاشرة قبل ظهر غد الاثنين، أمام المركز الرئيسي للصندوق في المزرعة، وطى المصيطبة، وذلك بعد أن أعارتنا الحكومة الأذن الصماء، من دون مراعاة لخصوصية الضمان الاجتماعي، وبحيث أن مستخدمي الضمان يبذلون الغالي والنفيس في سبيل حماية اجتماعية لائقة للبنانيين، وإزاء الاعتداء المباشر على رواتبنا وحقوقنا المكتسبة».

نقابة أوجيرو

أعلنت النقابة العامة لموظفي وعمال المواصلات السلكية واللاسلكية الدولية في لبنان «أوجيرو»، في بيان، «الاستمرار بالإضراب والتوقف عن العمل وعدم الحضور والبصم لحين إلغاء كل ما يمس بحقوقنا ومكتسباتنا ورواتبنا»، وذلك «التزاما منها «بالموقف الموحد مع باقي النقابات في اتحاد النقابات العمالية للمؤسسات العامة والمصالح المستقلة، والذي تم اتخاذه في الاجتماع الذي عقد اليوم في مقر الاتحاد العمالي العام».

ودعت «جميع الزملاء العاملين: مستخدمين، متعاقدين، مياومين وملحقين، إلى المشاركة الكثيفة في التجمع المركزي الذي سيواكب عقد مؤتمر صحافي عند الساعة 11,00 من يوم الثلاثاء الواقع فيه 7/5/2019 في مركز بئر حسن».

وختمت معلنة الإبقاء على جلساتها مفتوحة «لمواكبة التطورات وللتنسيق مع باقي النقابات في الاتحاد».

غرفة الملاحة

واعربت الغرفة الدولية للملاحة في بيروت عن استغرابها «من عدم تحرك أي من المسؤولين لمعالجة الاضراب المستمر في مرفأ بيروت منذ ثلاثة أيام، من قبل نقابة موظفي المرفأ وعماله، والذي أدى الى إلحاق أذى كبير بالاقتصاد الوطني من جهة، ومرفأ بيروت والعاملين فيه من جهة أخرى».

وأوضح رئيس الغرفة ايلي زخور أن «استمرار هذا الاضراب سيجبر خطوط الملاحة العالمية على تغيير مسار إبحار بواخرها وتفريغ الحمولات برسم مرفأ بيروت في مرافئ البلدان المجاورة، وبالتالي تحميل التجار والمستوردين أعباء إضافية كبيرة، لإعادة تحميل وشحن هذه الحمولات مجددا الى مرفأ بيروت».

وناشد المسؤولين «التدخل سريعا لإيجاد حل لهذا الاضراب الذي في حال استمراره ستكون تداعياته كبيرة على القطاعات الاقتصادية والمالية والمعيشية كافة في البلاد، خصوصا أن مرفأ بيروت يعتبر المرفق البحري الخدماتي الأهم، حيث أن أكثر من 70 بالمئة من تجارة لبنان مع العالم الخارجي تتم عبره».