قال مصدر روسي بصناعة الفضاء، إن إعادة المنصة البحرية للإطلاق الفضائي بين موسكو ووشنطن "سي لانش" من ولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى الشرق الأقصى الروسي قد يناقش قريبا.

وتعتببر مجموعة "إس سفن" الروسية هي صاحبة مشروع "سي لانش Sea Launch"، الذي يتضمن سفينة الإطلاق البحري ومنصة إطلاق "أوديزي".

وأعلن مدير البث التلفزيوني لوكالة الفضاء الروسية روسكوسموس عن حدوث عطل للصاروخ الحامل سويوز إم إس -10 الذي يحمل على متنه الطاقم الجديد لمحطة الفضاء الدولية.

وقال المصدر في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": "يتم النظر في إمكانية نقل منصة إطلاق سي لانش إلى الشرق الأقصى، وتحديداً إلى ميناء سوفتسكيا، لإطلاق صاروخ "Soyuz-5 Light".

ووفقا للمصدر، إذا استمر بقاء موقع "سي لانش Sea Launch" في الولايات المتحدة، فمن المستحيل تقريبا إطلاق صاروخ روسي جديد منه، حيث ينص الاتفاق الحكومي الدولي بين روسيا والولايات المتحدة على إطلاق الصاروخ الروسي الأوكراني صاروخ "زينيت"، الذي توقف إنتاجه في عام 2014.

وأكد المصدر، أنه حتى في حالة توقيع اتفاقية حكومية دولية جديدة في المستقبل، يتعين على الجانب الروسي الكشف عن الوثائق الفنية الخاصة بالصاروخ الجديد للسلطات الأمريكية من أجل الحصول على ترخيص إطلاق، وهو شرط لن تقبله روسيا.

وخلص المصدر إلى أن "السبيل الوحيد للخروج هو نقل إطلاق المنصة إلى روسيا".

المصدر: سبوتنيك