إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر امس في عين التينة، السفير الفرنسي برونو فوشيه، وجرى عرض للعلاقات الثنائية بين البلدين والوضع في لبنان، وتناول الموازنة اللبنانية وضرورة ان تشمل الإصلاحات لأن عدم تحقيق هذه الإصلاحات يعرقل نتائج «سيدر». كذلك تم البحث في موضوع الحدود البحرية والمستجدات بشأنها.

وجدد السفير الفرنسي الدعوة الرسمية الموجهة الى بري لزيارة فرنسا، ووعد رئيس المجلس بتلبيتها في موعد يحدد لاحقا.

وكان بري استقبل سفيرة أوستراليا ريبيكا غريندلي، وعرض معها العلاقات الثنائية.

وترأس بعد الظهر اجتماع كتلة «التنمية والتحرير» في حضور الوزراء علي حسن خليل، حسن اللقيس، ومحمد داود داود، والنواب: ابراهيم عازار، انور الخليل، ايوب حميد، ميشال موسى، علي بزي، علي خريس، هاني قبيسي، عناية عزالدين، غازي زعيتر، قاسم هاشم، علي عسيران ومحمد خواجة.

وناقشت الكتلة جدول أعمال الجلسة التشريعية وعددا من المواضيع.