دعت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية جميع الأساتذة وكل أهل الجامعة اللبنانية إلى المشاركة الكثيفة في اعتصام نهار الأربعاء 17 نيسان 2019 في ساحة رياض الصلح الساعة 11 صباحا، دفاعا عن كرامة الجامعة وأهلها ورفضا لأي تخفيض للرواتب والحقوق المكتسبة.

- الإسراع بتعيين عمداء جدد ومفوضي الحكومة لدى مجلس الجامعة.

- رفض تحميل الأساتذة والموظفين وزر الازمة الاقتصادية، ورفض معالجتها من جيوبهم.

المعالجة يمكن أن تتم بتدابير عدة أهمها:

- جباية أموال التهرب الضريبي.

- جباية أموال الهاتف الأرضي والخليوي.

- جباية أموال الكهرباء والمياه لتشمل كل المحافظات والمخيمات والمربعات

- استعادة أموال الدولة من المرفأ و من الأملاك البحرية والنهرية والعقارية.

- وقف المخصصات والإعفاءات الضريبية والجمركية للجمعيات والأشخاص.

تستهجن الهيئة الاستمرار بعدم إدراج أي مطلب من مطالب الجامعة على جداول أعمال مجلسي النواب والوزراء. مما يعني أن السلطة بأكملها لا تهتم لأمر الجامعة وما قد ينعكس سلبا على الوضع التعليمي والاجتماعي وعلى الاقتصاد الوطني.

ترى الهيئة انه لا يعقل أن يتم البحث عن حلول للأزمات الاقتصادية في غياب الاهتمام بالتعليم العالي والبحث العلمي.

تهيب الهيئة برئيس المجلس النيابي البحث، من خارج جدول الأعمال، بمشروع القانون 5120 وباقتراح مشروع القانون المكرر المعجل المسجل في المجلس تحت الرقم 206/2018.

ختاما.

تذكر الهيئة الأساتذة بأن الأربعاء هو يوم إضراب شامل وتدعوهم للاستعداد للمشاركة في تحركات شعبية محتملة دفاعا عن لقمة عيش المواطن.

ستبقي الهيئة اجتماعاتها مفتوحة.