أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن وزير الخارجية سيرغي لافروف، ناقش هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التسوية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وسوريا.

وجاء في بيان الخارجية "نوقشت القضايا الراهنة المدرجة على جدول أعمال المنظمة العالمية، على وجه الخصوص، تم التطرق إلى مشاكل تسوية النزاعات والأزمات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك سوريا، وأكد الجانب الروسي تركيزه على استمرار التعاون المثمر مع الأمم المتحدة حيال مجموعة واسعة من القضايا"

وتعمل روسيا إلى جانب شريكيها الرئيسيين في إطار صيغة أستانا (تركيا وإيران) والمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، على تشكيل لجنة دستورية مشتركة بين الأطراف السورية تهدف إلى وضع رؤية لإصلاح دستوري في سوريا.

هذا وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، بقيادة المشير خليفة حفتر، أعلنت ليل الرابع من نيسان/ أبريل الجاري، إطلاق عملية للقضاء على ما وصفته بالإرهاب في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد بها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، ودعا الأخير قواته لمواجهة تحركات قوات حفتر بالقوة، متهما إياه بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015.

وتعاني ليبيا، منذ التوصل لاتفاق الصخيرات في 2015، من انقسام حاد في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش بقيادة حفتر، بينما يدير المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة السراج غربي البلاد، وهي الحكومة المعترف بها دوليا، إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

المصدر: سبوتنيك