انضمت زوجة وابنة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إليه في التعليق على الحريق الهائل، الذي نشب في كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الاثنين.

وغردت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي، عبر حسابها على "تويتر": "قلبي يتحطم لشعب باريس، بعد مشاهدة الحريق في كاتدرائية نوتردام، أصلي من أجل سلامة الجميع".

أما إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، وكبار مستشاريه، فكتبت عبر حسابها على "تويتر": "إنه مشهد مدمر وصادم رؤية النيران وهي تغمر كاتدرائية نوتردام الشهيرة في باريس، نصلي من أجل سلامة الجميع".
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تقدم بخطة للتعامل مع حريق كاتدرائية نوتردام بباريس، وذلك في تغريدة عبر حسابه على "تويتر". 

وأعلن مكتب المدعي العام في باريس، أنه بدأ تحقيقا في أسباب الحريق الهائل الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام التاريخية وسط باريس.

ونقل تلفزيوم "بي أف أم تي في" الفرنسي عن مكتب المدعي العام أنه "بدأ تحقيقا في حريق كاتدرائية نوتردام".

كما أكد المدير العام، لليونسكو، أنها تتابع عن كثب حادث اندلاع الحريق في كاتدرائية نوتردام بباريس، وتؤكد وقوفها إلى جانب فرنسا لإنقاذ هذا التراث الذي لا يقدر بثمن.

ووصفت المستشار الألمانية، أنغيلا مبركل، كاتدرائية نوتردام، بأنها "رمز للثقافة الفرنسية"، تعليقا على الحادث الذي شب بها.

sputnik news