كشف موقع شبكة CNN الأميركية عن أنّ شركة أمازون توظف فريقاً عالمياً مهمته تفريغ الأوامر الصوتية التي يتلقاها موقع أليكسا التابع للشركة.
وحسب مهام هذا الفريق، فهو  يقوم بضخ المعلومات التي تتضمنها الرسائل الصوتية إلى برنامج حاسوبي يُساعد برمجيات أليكسا في فهم لغة الحديث البشري حتى تتجاوب معها بشكلٍ أكثر فاعلية في المستقبل.
ووفقاً لشبكة سي إن إن الأميركية فإن الفريق الموكل له هذه المهمة، يتنوع مكانه ما بين الولايات المتحدة، وكوستاريكا، ورومانيا، يقوم بالاستماع إلى مقاطع صوتية قد يبلغ عددها 1000 مقطع في اليوم في مناوباتٍ قد تصل إلى 9 ساعاتٍ يومياً.
وتنوعت المقاطع ما بين الرتيبة والإجرامية والاعتداءات الجنسية، وتقول الشركة إنها تحافظ على خصوصية العملاء.
شركة أمازون من جانبها أكدت في حديثها إلى قسم CNN Business بشبكة CNNصحَّة المزاعم لكنها قالت إنَّها تأخذ "أمن وخصوصية معلومات عملائنا الشخصية بجديةٍ شديدة"
وقالت الشركة إنَّها تنتقي "عدداً صغيراً للغاية من التعاملات مع أليكسا مأخوذة من مجموعةٍ عشوائية من العملاء".
وقال التقرير إنَّ أمازون لا تخبر مستخدمي أليكسا "صراحةً" أنَّ لديها موظَّفين مهمتهم الاستماع لتسجيلات محادثاتهم، لكنها تستخدم "الطلبات المُلقاة على أليكسا لتدريب أنظمة التعرُّف على الكلام وفهم اللغة".
وقالت شبكة "بلومبرغ" إنَّ الموظَّفين المستمعين إلى المحادثات ليس بإمكانهم معرفة الأسماء الكاملة للمستخدمين أو عنوان سكنهم، لكن يتوفَّر لهم معرفة الرقم المسلسل للجهاز ورقم حساب أمازون المقترن به.
 

المصدر: CNN-