استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، وفدا من أهالي القرى المجاورة لمرج بسري، يرافقه رئيس الحركة البيئية في لبنان بول أبي راشد ومنسق الحملة الوطنية للحفاظ على مرج بسري، في زيارة سلموا خلالها البطريرك الراعي ملفا يتضمن دراسات وتقارير توثق “خطورة إقامة سد بسري الذي لا يستوفي شروط السلامة العامة، فهو الى جانب كونه يقع على ملتقى فالقين زلزاليين نشطين، سيقضي على الثروة الطبيعية والآثار التاريخية والدينية في المنطقة”، مذكرين ب”الزلزال الذي ضرب جزين في عام 1956”.



وبعد الظهر، استقبل الراعي رئيس الوزراء الفرنسي السابق فرنسوا فيون في زيارة “التماس بركة”، والذي أطلع الراعي على مبادرته ل”إطلاق مؤسسة تهتم بدعم المسيحيين وتثبيتهم في أرضهم في الشرق”.