كتب الوزير السابق فايز غصن عبر صفحته على موقع فيسبوك قائلا:” نسمع قبل مدة اصواتاً تتحدث عن اجراءات مالية قاسية بحق اللبنانيين ونرى سهاما مصوبة باتجاه العسكريين ورواتبهم وتعويضاتهم.
الغريب ان البعض وجد ان مد اليد على جيبة من حمى الوطن اهون بكثير من اقفال مزاريب الهدر وما اكثرها.
علما ان تعويضات العسكريين ليست منّة من احد وهي حق مكتسب لمن دفع الدم وضحى بحياته لكي نحيا.
فالمؤسسة العسكرية وحدها ضامنة لأمن واستقرار لبنان وكلنا يعلم ان لا اقتصاد ولا سياحة ولا نهوض بدون الامن فكفى.
كلمتان نقولهما في هذا الزمن “لا تعبث بحياة من دفع حياته ثمناً لأمنك … والسلام..”