علن الطيران المدني الروسي أن الخبراء الروس بدأوا بإجراءات تفتيش في مجال الأمن في مطاري الغردقة وشرم الشيخ.

 وقال ناطق في الهيئة: "الخبراء الروس بدأوا بالتحقق من الأمن في مطاري الغردقة وشرم الشيخ"

وأعلنت الخارجية الروسية، في وقت سابق اليوم الاثنين، أن "مجموعة من المختصين الروس في أمن الطيران ستتوجه إلى مصر في النصف الثاني من شهر أبريل/ نيسان الجاري".

وقال أوليغ سيرومولوتوف، نائب وزير الخارجية الروسي، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "ستتوجه مجموعة جديدة من المتخصصين في أمن الطيران إلى مصر في النصف الثاني من شهر أبريل/نيسان".

وردا على سؤال حول كيف يجري الحوار مع مصر فيما يتعلق بأمن الطيران والأمن في المناطق السياحية، قال سيرومولوتوف، إن "الاستئناف الكامل لرحلات الطيران بين روسيا ومصر لا تزال واحدة من أهم القضايا على جدول الأعمال الثنائي"، وأضاف: "الأولوية بلا شك بالنسبة لنا هي ضمان سلامة الركاب الروس".

ولا تزال الرحلات الجوية الروسية المباشرة إلى منتجعي الغردقة وشرم الشيخ السياحيين في مصر معلقة منذ إسقاط طائرة "إيرباص 321" التابعة لشركة "كوغاليم آفيا" الروسية في صحراء سيناء في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، وعلى متنها 224 شخصا، بسبب تفجير عبوة ناسفة، ولكن الرحلات الجوية المباشرة بين موسكو والقاهرة استؤنفت في 11 أبريل/ نيسان 2018.

وأعرب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة المصرية القاهرة، عن تطلع بلاده لانتهاء الجانب الروسي من الإجراءات اللازمة لاستئناف الطيران بين المدن الروسية ومنتجعي الغردقة وشرم الشيخ المصريين قريبا.

وبحسب بيان للرئاسة المصرية الأسبوع الماضي: "بحث السيسي خلال لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة المصرية القاهرة، موضوع استئناف حركة الطيران بين المدن الروسية ومدينتي شرم الشيخ والغردقة، مؤكدا "تطلع مصر لقيام الجانب الروسي بالانتهاء من هذه المسألة قريبا".

ونقل البيان عن وزير الخارجية الروسي تأكيده "التزام بلاده بتعهداتها التنموية وتنفيذ مشروعاتها في مصر، وفق اتفاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة الموقع بين البلدين في تشرين الأول/أكتوبر الماضي"، متابعا "الجهات المعنية في روسيا بصدد الوقوف على مختلف الإجراءات اللازمة لاستئناف حركة الطيران بين المدن الروسية ومدينتي شرم الشيخ والغردقة".