يقوم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بزيارة إلى دمشق الثلاثاء، هي الأولى له منذ عدوله عن استقالته في 25 فبراير الماضي.

وكان السفير السوري في طهران، عدنان محمود، قد اتصل بوزير الخارجية الإيراني، وأبلغه بدعوة من الرئيس بشار الأسد لزيارة دمشق.


وجاء هذا الاتصال الهاتفي بعد المحادثات الهاتفية التي جرت بين وزيري الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والسوري وليد المعلم عقب تراجع ظريف عن استقالته.


ومن المرجّح أن يتمّ التداول بملّف العقوبات الأميركية المشتركة على إيران وسوريا، الأزمة السورية، الحرب المشتركة على الارهاب وسبل مواجهة المشروع الأميركي في الشرق الأوسط.