حذر خبراء الصحة من أن العدوى الفطرية القاتلة “الجرثومة التي تسمى Candida auris” والمقاومة للأدوية بدأت تجتاح العالم مستهدفةً من يملكون جهاز مناعي ضعيف مؤكدين عدم وجود علاج لها حتى الآن .

وذكرت صحيفة “ذي صن” أن الجرثومة المكتشفة حديثاً يمكن أن تبقى على جلد الأشخاص والأدوات مثل الأثاث والمعدات في المستشفيات، لفترة طويلة، وهذا يعني أنه يمكن أن تنتشر بشكل غير مباشر بين المرضى خاصة من يملكون جهاز مناعة ضعيف، بما في ذلك الرضع والمسنين.

وأوضح الخبراء أن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن “Candida auris” يمكن أن تكون مقاومة للفئات الرئيسة الثلاثة من الأدوية المضادة للفطريات، ما يترك للأطباء خيارات علاجية قليلة.

جرثومة لا علاج لها

وتثير العدوى الفطرية قلق خبراء الرعاية الصحية لأنه لا يمكن احتواؤها باستخدام علاج دوائي وعادة ما يموت المصابون بهذه الأمراض المقاومة للأدوية بعد فترة وجيزة، كما أن الحاملين للأمراض المقاومة للعقاقير لا يظهرون أي أعراض، ما يجعلها تنتشر دون علم.

وما يزال الأطباء والباحثون غير متأكدين من أسباب الأمراض المقاومة للعقاقير، لكنهم يعلمون أن هناك سلالات مختلفة من “Candida auris” في أجزاء مختلفة من العالم، ما يجعلهم يعتقدون أن الفطريات لم تأت من مكان واحد.


أسباب ظهور الجرثومة

ويرى بعض الخبراء أن الاستخدام المكثف للمبيدات الحشرية وغيرها من العلاجات المضادة للفطريات، تسبب في ظهور “Candida auris” في مجموعة متنوعة من المواقع في الوقت نفسه تقريبا.

كما أنه مع استمرار استخدام المبيدات الحشرية ومضادات الفطريات والمضادات الحيوية بكثافة في المحاصيل والماشية، فمن الممكن أن تتعلم الفطريات والبكتيريا المستهدفة كيفية التطور للبقاء على قيد الحياة.

ويشار إلى أنه على مدى السنوات الخمس الماضية، أصابت هذه العدوى المراكز الطبية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك فنزويلا وإسبانيا و المملكة المتحدة الولايات المتحدة الأمريكية.