بينت التحاليل أن 7 بحارة من الغواصة النووية البريطانية "إتش إم إس تالنت"، تعاطوا الكوكايين قبل الإبحار لتنفيذ عملية تتبع الغواصات الروسية في بحر الشمال.

وأفادت صحيفة "ديلي ميل" أن الغواصة وصلت إلى القاعدة البحرية في ديفونبورت، حيث كان على طاقمها الاستعداد للمهمة "السرية" في القطب الشمالي. وحضر بعض البحارة حفلة، فشلوا بعدها في اختبار المخدرات الإلزامي.

وبعد تأكيل نتائج التحاليل، تم تسليم البحارة إلى الشرطة العسكرية وتأجيل إبحار "إتش إم إس تالنت".

ولم يتم الإفصاح عن سبب التأجيل، ولكن وفقا لصحيفة "ديلي ميل"، يجب أن يكون الطاقم كاملا على متن الغواصة النوية للإبحار.

ومن الجدير بالذكر أن الغواصة النووية "إتش إم إس تالنت" هي السادسة من سلسلة مؤلفة من 7 غواصات من فئة "Trafalgar"، التابعة للقوات البحرية البريطانية. وقد تم اعتمادها في أيار/مايو من عام 1990، وتحمل على متنها صواريخ "توماهوك".

وقد اندلعت فضيحة مماثلة لدى الأسطول البريطاني في عام 2017، حينها تم فصل 9 بحارة من غواصة "HMS Vigilant" النووية بسبب المخدرات.

المصدر: سبوتنيك